الخميس، 9 أغسطس، 2012

زيارة الى بلاد الخرسان - د. اسامة محمد سعيد النعيمي


زيارة الى بلاد الخرسان
لو عدنا الى كتب وقواميس اللغة العربية لنبحث عن معنى الخرس وتصاريفه لوجدنا كلمة اخرس تعني انعقد لسانه عن الكلام او لم يسمع له صوت وفي السياق اخرسه الله أي رماه بالخرس وكذلك يطلق على الارض التي لا تصلح للزراعة بالسياق اخرست الارض ، كذلك يطلق على الطعام التي تأكله المرأة النفساء بالخراس ، كما يطلق على السحابة التي ليس فيها رعد ولابرق بالخرساء ، وقد تأتي خرِسَ من باب طَرِبَ ،وقد سميت بلدان بُخرَسان والمنتسب اليها يسمى خرساني ، وقد لايكون للتسمية معنى الخرس لكل اهل خرسان .
على كل حال قبل ان نبحث عن الخرس في بلاد خرسان فلنجري جولة في لفظ الكلمة العربية الاصيلة التي كرمها الله بقوله تعالى (( انا انزلناه قرآناً عربياً )) .
فالنأخذ مثلاً كلمة " دجاجة " فسنرى اخواننا المصريين وبلاد الشام يطلقون عليها " دكاكه " بل يغيرون حرف الجيم في كل احاديثهم الى حرف الكاف المخففة ، اما اخواننا في الخليج وهم الاقرب لاصول اللغة العربية فقلبوها الى " دياية " فلا عجب ان سمعنا سكان الواقواق يلفضونها " دبابة " ، اما سكان الحدباء فاختزلوا الدال والالف وحولوها الى " جيجي " وجمعها " جيج " والله اعلم كيف طارت حروفها وهي لاتطير .
المهم ليس حرف الجيم وحده مقلوب وانما حرف القاف اذ يلفظه اخواننا العرب بالطريقة الخرساء ، فمثلاً " قام " يلفظونها " ئام " و " قوموا " يلفظونها " ئوموا " وعلى نفس الوتر يلفظون الكلمة اهلنا في الخليج بـ " كوموا " وكأن الامة العربية كان بينهم خرسان فاتبعناهم وتركنا الفصيح من اللغة ، ولاننسى دور الفضائيات وما تبثه من اغاني لاتُقَوم بها اللغة بالقصائد العربية الاصيلة وانما تُقَوم بقصائد غنائية مثل .... بحبك يحمار ..... وبوس الواوا .....، والله يكون في عوننا مع تدهور لغتنا العربية الجميلة .

د. اسامة محمد سعيد النعيمي

ليست هناك تعليقات: