الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008

إعلامنا العربي و إعلام الآخرين

ع– العراق

آب 2008

  

مما لاجدال فيه ان الإعلام بجميع وسائله المقروءة ، المسموعة ، المرئية اصبح من  اقوى الوسائل المعرفية والعلمية التي  تعم العالم في الألفية الثالثة , وأولويات ميزات الإعلام انه سلاح ذو حدين سلبي و ايجابي سلبيته في تسويق الأسود ابيض وايجابياته في إيصال المعلومة والخبر والتحليل كالحقائق أو أشبه بالحقائق العلمية الثابتة التي لايمكن دحضها بسهولة في ساعات أو أيام وأحيانا في أعوام طويلة.

وبامتلاك الإعلام اليوم أرقى أشكال التكنولوجيا والتقانة العلمية التخصصية  في سرعة الاتصال وتبادل المعلومات والمعارف اصبح أيضا أرقى((لغة)) تواصل ومخاطبة وتلقي وامتلك ميزات تخصصية  لا تجارية فيها الكثير من العلوم المعاصرة. فالإعلام اليوم من صفاته : السرعة الفائقة ، الإثارة ،المتعة ، الترفيه ، التعبئة ، العاطفة ، الإعلان ، الدعاية ، البرمجة ، الكذب ، التشويه ، التضليل ، الخبث ...الخ.

الأنظمة الفردية السياسية الشمولية العربية تعمد في إعلامها الكذب وتشويه الحقائق وقلب وقائع الأرض لابما ينصف الناس ، بل بما يخدم رغبة حفنة من الناس المنتفعين من ويلات الناس ومآسيهم وكوارثهم ، واعلام أنظمة الاستبداد وأصحاب الكروش العربية تعتمد في دس سموم وخبائثها الإعلامية على دعائم تمكين عديدة يتصدرها التمويل وأسلوب الترغيب وإعطاء الهبات والسخايا لمن يبيع ضميره وشرفه الوطني والأخلاقي. كما يعتمد التضليل الإعلامي العربي على المتراكم التخلفي المعرفي على مستوى الفرد والمجتمع بكل تنوعاته وأشكاله المعيقة المعرقلة لأي نوع من التقدم في الحياة ، مستغلين حقيقة اجتماعية عربية متجذرة. ان الانسان العربي يحصر تفكيره ببعض حواسه ، فهو يفكر بإذنه وعينيه ، أكثر من تفكيره ببصيرته وعقله. ونسبة 90% من الإعلام يعتمد مخاطبة الحواس قبل العقل في التظليل.

وحين نأخذ مفردة سياسية قيمية عراقية واحدة هي ((الديمقراطية)) وما تعنيه من مبادئ الحرية وقيم الإنسان المتحضر ، وأهمية الانتخابات وتداول السلطة سلميا وليس بالانقلابات ... الخ من الحقوق والواجبات ندرك أية صعوبة وسيلية تنفيذية رقابية وطنية يتوجب ان يقوم بها الإعلام العراقي في السعي لتكون الديمقراطية منهم حياة وهدف مستقبل ، وسيلة وغاية ، سيرورة وتطور ، ممارسة وتفكير ... وكل هذه الصفات وغيرها الكثير جدا ليس من السهولة بل من الصعوبة جداً إفشائها وسط مجتمع لديه ميراث كبير من الخوف ، الفقر ، التخلف والجهل، وهذه المسألة تحتاج إلى صبر ومثابرة لكي يفهم الإنسان الذي عاش أكثر من خمسين عاما غائبا مغيّبا عن معنى إنسانيته وحقوقه في الحياة الكريمة وواجباته تجاه بلده ان يجد نفسه يعيش الحياة بقيم إنسانية حضارية تليق به كانسان.

في حال اقحامنا نوعا من مقارنة أو مقايسة بين الإعلام العربي بمعظمه بالإعلام الغربي عامة ربما يبرز إلى الذهن وبسرعة ان الإعلام الغربي – ليس المقصود هنا المقارنة في التقنية الإعلامية – غير قائم على مرتكزات التخلف- التضليلي والمداهنة السياسية والنفاق الاجتماعي فهو في معظم اشتمالاته يتمتع بالحرية الكاملة والجرأة وغير مسيّس تقريبا ، نزيه ، ليبرالي تحميه الدولة قبل القانون .. فما العيب فيه أو العيوب!؟ لا يمكن لمقالة في هذا المجال تقديم قناعة وافية ان تقوم بالإجابة على التساؤل لكن يمكن المرور السريع بما يسمح به المجال:

1- الإعلام الغربي يرتكز على التقانة التكنولوجية المتطورة في مجالات الاتصال والمعلومات والتلفزيون والسينما والصحف والمجلات ، وهذا التفوق التقني لا يحتاج إلى تسويق الكذب الذي يفتضح بدقائق بل ويتم التلاعب بحقائق  الامور بوسائل متجددة لا تحتاج تغيير جوهرها الذي تريد من خلاله تسويق ما تشاء ، بل تعتمد تغيير ((الأشكال)) وأزياء التضليل لكن ليس طول الوقت فالتقانة الإعلامية لا تكرر نفسها على الدوام بنفس الاشكال كي لا يملها الناس وتفقد فاعليتها ، والإعلام اليوم اصبح تقنية متجددة باستمرار.

2- الإعلام الغربي وان كان لا يعتمد المبدئية السياسية على الدوام ويكيل كما هي بعض حكوماته بمكيالين أو أكثر وهناك مقولة لهنري كيسنجر تقول ، اكتب واستخدم جميع وسائل الإعلام بما تعتقده ولكن تذكر من غير المسموح به لك العمل على تنفيذ ما تعتقده . وعلى هذا يكون الإعلام الغربي ليس من حق الإنسان ان يعيش ((المبدئية)) منهج حياة ، بل أكثر من حقه ان يعيش الحياة بما يشاء من وسائل الإثارة والدهشة والمتعة وكفى.

3- الإعلام الغربي تستهويه الإثارة الفنتازية ويلاحق بلا كلل ولا ملل نشر الفضائح وما وراء الكواليس والمخفيات والمستور من الدواهي أكثر من اهتمامه معالجة وتقديم الحقائق الإنسانية للشعوب ، فانتشار المجاعة والفقر والايدز والأمراض والأوبئة يعالجها الإعلام الغربي من باب الوقاية منها لأنفسهم هم من انتقالها واستشرائها في بلدانهم ، ووسائل وطاقات مكافحتها في بؤرها من غير  البلدان المتمدنة دول الشمال تبقى محدودة جدا وتقوم بها منظمات إنسانية دولية في الغالب.

4- من المسلمات الاجتماعية ان الوعي الثقافي – الحضاري لمجتمع ما يكون عامل مهم في إنتاج الإعلام وفي استهلاكه أيضا ، فالإعلام المتداول في المجتمعات والدول النامية الفقيرة يكون مستهلكا إعلاميا أكثر من كونه منتجا ومصدرا له حاله حال جميع البضائع الاستهلاكية المستوردة التي يستخدمها الفرد في حياته.. اما الإعلام الغربي فهو ((مصدِّر)) بتشديد وكسر الدال وفي القليل منه يكون مستوردا – عامل تفاوت التقانة والتكنولوجيا الإعلامية مهم ولكن ليس كل العوامل- في حين يكون الوطن العربي ومثله أمما وشعوبا كثيرة مستوردة-مستهلكة للإعلام الوافد الغربي وسوقا رائجة للربح والاتجار به .  وهذه ميزة لا يمتلكها إعلامنا العربي إذ لو تيسرت أمامنا جميع وسائل التقانة الإعلامية في ان نكون مصدّرين للإعلام فلن يكتب لنا النجاح الدائم إذ سرعان ما يزحف الكذب والدجل والمتاجرة الرخيصة لتصم إعلامنا الموجه لغيرنا ولا ينفع أسفنا على ما قمنا به من اكاذيب فاضحة.

5- الإعلام الغربي الذي يتوخى تعليب تفكير المجتمعات الشرقية بما يطمح ويريد ، لا يستخدم بذلك الوسائل الفجة العتيقة أو المباشرة ، وحين يصدّر معلومة مفبركة على انها حقيقة مسلم بها ، يصدرها كنواة صغيرة ونبتة قابلة للإضافة عليها بما يمكن ان نجعل منها غابة من الأكاذيب والإضافات ، والمعلومة وردتنا بحجم كرة الثلج المتدحرجة يكبر حجمها ويزداد طرديا بمقدار سرعة وطول المسافة التي تقطعها .. عندها حين يراد البحث عن جذور المشكلة بتطلب معالجة أطنان من النتائج المنسوجة حولها وبمرور الوقت وصرف الطاقات والاموال تتحول الأسباب إلى نتائج ليس بالضرورة حلها ومعالجتها فهي أصبحت ليس قلب المشكلة بل هوامشها وحواشيها ولا نفع جدي في معالجتها.

6- الإعلام في الوطن العربي –بتفاوت نسبي- بفاخر بنفسه ومريديه انه وسيلة خدمة وتسويق وتلميع صورة النظام الحاكم ، حكم المدنية الفاضلة التي بشّر بها ((الفارابي)) يديرها أنصاف ملائكة بالضمير المرهف ، والتصرف النزيه النظيف ، واحقاق الحق وإنصاف المظلوم ، وكل قطر عربي يمتلك قناة فضائية وعدة قنوات تلفزيونية صحف ومجلات تقوم على خدمته ليل نهار يقدم نفسه من خلال شراء بعض شخصيات ووجوه المزايدات والنفاق الذين يمثلون ميراث حقائقنا السياسية والثقافية والاقتصادية الحديثة التي حصدنا الكوارث من جرائها – حتى بعض الشخصيات الدينية لم تسلم وتحفظ نفسها من  هذا التوظيف الرخيص في ترويج الأكاذيب في خدمة الحاكم الجائر.

 

مع كل هذا لا يصح الا الصحيح في الحياة فوجود بؤر إعلامية برزت حديثا غير مملوكة للحكومات ولا لمؤسسات تقوم بواجبها بالنقد الجاد وتشخص الانحرافات واعطاء البدائل والدأب المتواصل نحو حقائق الامور وكشفها للناس وان كان لايفي بالغرض المطلوب كاملاً، لكنهم وهذه حقيقة جنود مجهولون وسط قبائل من الإعلام العربي الكاذب المضلل ومثلهم كمثل ((صالح)) في ثمود.

 



 

بريد : موصل – مكتب بريد الجامعة – ص.ب./11096.

علي محمد اليوسف
موصل – العراق
آب2008


 


 

جغرافيا المكان الغاء زمانية التاريخ


مداولاتنا مفردات جغرافيا المكان في ذاكراتنا الجمعية او ذاكرتنا الثقافية تحديدا منها : الصحراء ، الخيمة، السيف، المهيمنان القَبْلي (الماضوي) ممثلا في متراكم الموروث غير المغربل وفق معايير انتقائية تشمل نواحي البنى الاجتماعية والعادات الموروثة والمهيمن القبائلي ويتمثل بالموروث القوموي – الاسلاماوي المسيسين  بمحتوياته المعتدلة والراديكالية المتطرفة وهي لاتخرج عن امتدادات البداوة والنعرة العصبوية في محتواياتها ومضامينها نزعة التدمير، لغة الدم ونسف الاخر، تمجيد الزيف وعبودية التخلف، رعونة التفكير في سماجة عاطفية، سرعة اتخاذ القرارات الكارثية، الاصرار على المخطوء في المتداول الشفاهي اليومي والسلوكي النفسي الذي يطعن مستقبلنا علانية بالظهر دونما مواربة او تخفٍ ودونما رادع ملجم فهي ربما امتلكت سريان مجرى / تاثير القانون الطبيعي- القيمي وتشغل حيزا واسعا من مساحة ذاكرتنا الثقافية- المجتمعية التي اصبح تاثيرها في حياتنا (مَتْحَفياً)  في قاموس التعامل الحضاري مع الاخر ومعطيات العصر. والا اصبحت المكابرة الفارغة في استحضارها والباسنا الحاضر لها لا ولن تعطي لهويتنا الاصالة والميزة كما تدعي ولا تمنح الذاكرة الجمعية فاعلية التاثير المستقبلي كما تزعم ، فهي تراكم معرفي مخطوء متوارث يجثم فوق صدورنا.

مفردات جغرافيا المكان هي مفردات تشكيل الذاكرة الثقافية لدينا مسارب وامتدادات هيمنة ماضوية غير فاعلة في الحياة وتسطيح امتدادي لا متناهٍ يقاطع ويقطع تاثيرات الاجتهاد المقموع بالحجر القسري اجتماعياً – سياسياً وفي منع ان تأخذ زمانية التاريخ بعدها الحضاري العصري.

الذاكرة الجمعية الثقافية الاجتماعية تدور في بؤرة مركزية ترسيخ المهيمن الماضوي باشكالاته المتخلفة وتعقيداته المعيقة لحراكنا وانطلاقتنا وهي مثابات ارتكاز اشكال لا حصر لها من عبودية هيمنة التخلف الذي يستوطن حربائية المكان ويتخذ اشكال الكثبان الرملية التي تنقلها الرياح من مكان لاخر مبقية على نفس المكونات الفارغة لها ووجودها السرابي الخادع انها مفردات مزج الاسلاماوي مع بداوة السلوك بما يتسم به من سطحية في التعامل مع مظاهر الحياة المعاصرة.

مرتكزات التخلف مواضعات تسحب نفسها باستمرار نحو (المقدس) الماضوي الوهمي الراسخ في ذاكرتنا الجمعية ثقافياً اجتماعياً وتقاطع باصرار عنيد رجعي ضرورات تفعيل زمانية التاريخ التي هي وثبات ملحاحة وطفرات نوعية وجوب اعتمادها في ترسيم معتقداتنا العصرية وسمات عصرنا المحكوم بالتبدل والتغيير المستمرين هي مسالة ان نكون داخل او خارج عالم اليوم .

من ابجديات وجوب تفعيل زمانية التاريخ في حياتنا هو في الغائنا قدسية التخلف من جغرافيا المكان (المجتمعات العربية) وجغرافيا المكان كما المحنا سابقا هو ليس المكان المحدد بالمسح الهندسي على الارض فقط وانما بمكوناته المشكلة كذاكرة معرفية جمعية وبنية ثقافية لنا، لها حضور دائم  في ابقائنا بمغطس الجهل والفقر والثبات والجمود ونزعة الدم في الاحتكام لمشروعية ما هو لنا وما هو علينا، ما يمثل دوراً لنا وما يمثل استحقاقاً علينا.

*    *   *

الدلالة الرمزية على سبيل المثال لـ (السيف) اصبحت اليوم اشكالية مفاهيمية عقائدية دينية حضارية غير متفق عليها، وصل التباين والاختلاف الى حد ان البابا (بنديكتوس السادس عشر) ادان الدلالة التاريخية لرمزية السيف لما تحمله من تاويل مزدوج يعطل الفهم الحضاري الديني الاخلاقي (القيمي) الموحد في بناء حوار الحضارات وترسيم مستقبل التعايش السلمي في العالم.

الدلالة التاريخية الرمزية للسيف كانت تمثل معطى حضارياً للامتين العربية والاسلامية في حين اصبح اليوم (رمزاً) للعنف والتطرف والارهاب المستتر بالدين فهو اليوم اداة تنفيذ بربري في فن ذبح المسلمين بعضهم بعضا وتكفير بعضهم لبعض كما في العراق ، الجزائر، السعودية ، مصر ، اليمن، الاردن، الصومال ، افغانستان...الخ.

بما يجعل من السيف اليوم رمزاً لقتل الناس الأبرياء نساءاً ورجالاً وأطفالاً وسفك الدماء بوحشية لا مثيل لها في أي بقعة من العالم لايعيش فيها مسلمون متطرفون.

كي نكون منصفين لغيرنا قبل انفسنا من حقنا ان نقول حين استعمل المسلمون السيف في الماضي لنشر الاسلام لم تكن دول اوربا وشعوبها وأمم العالم قاطبة تستخدم (السيف) عصا في رعي الأغنام!! وانما هم ايضا استعملوه في شن الحروب والذبح وسفك الدماء هذه حقيقة تاريخية تنسحب على قرون طويلة من عمر البشرية بمختلف أديانها وليس استثناءاً منها أحد.

أما ان الفارق اليوم اننا لا نزال نمسك السيف في جز رقاب الناس الأبرياء وغيرنا القى به في مزبلة التاريخ كرمز لا انساني وهو ما يستحق ادانة كل انسان يعتز بادميته ويخجل من وحشية سفك الدماء.

الدلالة الرمزية ايضاً للجمل والصحراء بدلاً من ان يكون معطى بيئي يدل على الصبر وتحمل العطش ومشاق السفر انتفت الحاجة له عصرياً ان يكون احد مكونات الذاكرة الجمعية الثقافية الموروثة لنا اصبح اليوم التشدق به واستخدامه في الفعالية الادبية والفنية في تحديد اصالة الهوية مسألة تدعو للاستهجان والضحك في زمن ينتقل فيه سكان العالم وشعوبه من بلد لآخر على متن أحدث الطائرات التي تفوق في سرعتها سرعة الصوت.

أما عن (النفط) كرمز عربي اسلامي معاصر معقد جداً فهو لا يخلو ايضا اليوم من ازدواجية فاضحة في الاستثمار والاستخدام فهو في دول الغرب وجميع دول العالم المتمدن أسّْ حضاري في رفاهية الشعوب وضرورة حياتية يقابله الدور الانحطاطي لدى معظم الدول العربية والاسلامية المنتجة له يتحدد في غنى فاحش لشريحة اجتماعية شعبية او مجموعة حاكمة في اتخام كروشها واشباع ملذاتها التي لا حصر لها ورمي فتات موائدها لشعوبها او في استخدامه وسيلة تعمية لما يسمى استحداث تنمية شاملة مستداة تتوخى ارساء مقومات بناء دولة عصرية.

                           علي محمد اليوسف

موصل  

                                                                                    18/9/2006

                          

ينابيع عملية الابداع


علي محمد اليوسف

موصل-عراق

ِAug. 2008

  

 

الفعالية الادبية والفنية الابداعية وسبقها الادراكي تبدو للناقد إلى جانب مؤثرات سيسيولوجية (مجتمعية) في عملية الخلق الابداعي الفني ممكنا دراستها ، كما هي في الادب والفنون التشكيلية وغيرهما على وفق مناهج عديدة كالواقعية، والرومانسية، والحداثة، والبنيوية في الدراسات الألسنية في الادب، ومناهج الواقعية، الانطباعية، التجريدية، السريالية ،التكعيبية في الفن. وكان هناك ايضا لمدارس علم الاجتماع وعلم النفس والسيرة الذاتية تيارات ومدارس قامت في دراسة الاثر الفني على وفق واحدة او اكثر من هذه المدارس والتيارات منفردة او مجتمعة.

كيف يتأتى لمبدع منتج الفعالية الابداعية الذي يمتاز بالضرورة بالتفرد الموهبي الخاص ذاتية وتكوين المبدع، الغريبة بحكم لا محدوديتها واتساع تعريفها ان تكون موضوعا لدراسة سيسيولوجية يرتد فيها الابداع الادبي والفني إلى عمليات كلية عامة ربما اصبحت في وقتنا الحاضر لا تكون ضرورية نتيجة تطور طبيعي يسري على جميع الظواهر والمتعينات المادية والطبيعية في الحياة.

اذا اعتبرنا الفعالية الابداعية قراءة تنبؤية مستقبلية تريد عبور المتعين في اللحظة الراهنة إلى عوالم المستقبل غير المكتشف غير المألوف المتغير باستمرار يكون علينا التسليم ان الموهبة الذاتية الابداعية استشراف يستبق بالحتم اسباب تفسيره ودراسته بضوء معطيات سيسيولوجية تختلط بخصائص فنية تذهب بعيدا عن محصلة الوعي الثقافي الجمعي الذي انبثقت من رحمه وعادت اليه ثانية لكن بـ (كيفية) مغايرة تماما في التجاوز والتغيير ، وعلينا تثبيت سيرورتها بالشكل: الانا – للمبدع زائدا لها (نحن)المحيط والمجتمع لتعود في النهاية إلى عالم متفرد هو انا الفنان وابداعه فقط في مخاطبة (نحن) .. وفي هذه السيرورة الفنية يتداخل الذاتي بالموضوعي وبمشاركة يصعب تحليلها إلى ما هو ذاتي صرف واجتماعي صرف. كل عملية ابداعية طفرة نوعية في تجاوز المألوف الاجتماعي في مسار عام يتداخل بمنعرجات عديدة لكنه بالنتيجة يقود إلى امام إلى تقدم... والسؤال هل لم يعد هناك جدال ان الخلق الابداعي والمزايدة على سعر اللوحة. وشباك التذاكر!؟ كي لايصاب الخلق الابداعي بالتصلب والتعليب المؤولج للثقافة والفن!؟ لم يعد الامر وحقائق الادب والفن تتقبل الترسيم بهذه الفجاجة وهذا مدخل يأخذنا إلى ما هو اكثر صعوبة اكثر اهمية اكثر صدقا... ما هو معيار الادب او الفن التاريخي الحضاري في معايير اليوم!؟ لم يعد مطروحا على العملية الابداعية مثل هذا التناول الجاد (اليوم).

فمبيعات كتب الفضائح والاثارة ومجلات الطبخ والازياء والتعري وقراءة الطالع اكثر رواجا من مبيعات من روايات وادب وفكر وفن العديدين من الحاصلين على جائزة (نوبل) في الادب !! واسواق المزايدات العالمية على اسعار اعمال فان كوخ ورسومات رامبرانت ولوحات دالي وبيكاسو من المتعذر قياس (قيمتها) الفنية اليوم أو بعد قرن من الزمن بمقياس ثمنها النقدي المباعة او المشتراة به!! واكثر اقبالا على شباك التذاكر – سينما وعروض مسرحية – هو في الاقبال الاكثر جماهيرية نحو الهابط منها وبعضها لا يتقبلها خيال معتوه في حين تركن بالظل ورطوبة النسيان عشرات الافلام الوثائقية والتاريخية وكذا مثلها في العروض المسرحية التي تعالج مصائر مجتمعات وشعوب في الصميم. لم يعد سهلا تمييز الغث من السمين في الابداع، معايير التقييم السليم الادبي والفني لا وجود حقيقي لها حين نستهجن التعليب الايديولوجي المسيس للادب والفنون يتحتم على كافة اشكال الابداع الثقافي والفني ان تخرج من جلباب الاكلات السريعة والازدراد دون المضغ والاستهلاك المتلاشي مع اثره ايضا. وهذه الاشكالية تجعل من احتماء التجريب الدائم في (الشكل) مسألة اكثر من مشروعة.

سبق وعي المبدع المتقدم جدا بالمقياس لوعي المتلقي المتخلف لاكثر من سبب لايكون فاعلا مؤثرا وذا اهمية كبيرة من ناحية امتلاك الموهبة الفردية لمعيار الابداعي الجيد الا اذا كان مشروطا بوعي اجتماعي عال ناضج يستوعب النتاج الابداعي يفهمه يتذوقه ينتقل به منبجس منبعث من ضرورة واقعية تضج بالحياة وصخبها الحركي غير المحدود. الابداع لن يكون خالدا متطاولا على زمنه فنيا وجماليا مالم تصحبه رؤيا اجتماعية تعين مصدر هذا الابداع والى اين يتجه وفيمن يؤثر ويخاطب وكم يحمل من الصفات المحلية والهوية المميزة التي هي طريق ولوج العالمية.

تعتبر باحثة علم الجمال دنيس هويسمان انه لا يمكننا كشف النبوغ بواسطة سايكولوجية ولغة الفن ونبائيته بل بفضل سيسيولوجيته ومما يؤكد هذا الرأي انه في حال دراسة صراع العبقرية مع البيئة الاجتماعية فأنها تبدو اقل تعارضا مع علم الاجتماع قياسا لدراسة انسجام النبوغ في الخلق والاكتشاف مع الحاجات الاستاتيكية (الجمالية) للنخبة المثقفة الموهوبة. واجتماعية المصدر الالهامي الابداعي لايقود إلى رفض وشجب وعدم تطوير الانتاجية الابداعية بتأثير واقع انشدادها من والى فهم وتصوير تذوق استجابة وانفعال الجمهور المتسم بالسرعة والكسل في التلقي.

يرى جورج لوكاتش ان الواقعية ليست اتجاها ادبيا كغيره من الاتجاهات التي تظهر وتختفي عبر الازمنة وانما هي دائما اساس كل ادب.

كما ترى يمنى عيد في كتابها "النقد العربي والنقد الغربي نصوص متقاطعة" فكرة باختين التي صاغها في كتابه "الماركسية واللغة" فالكلمة عنده تعكس انزلاقات الوجود الاجتماعي التي يصعب ادراكها.

نبوغ العملية الابداعية والإلهام والسبق الادراكي عنها يكتسب اهمية تمايزه وعبقريته من انتمائه الاجتماعي المحيطي البيئي المنبثق عنه المرتد عليه وهذا وحده يقرر عبقرية الابداع وتميزه وتمجيده وبالتالي خلوده ام لا.

 

الخميس، 25 ديسمبر، 2008

ما السر الكامن ....وراء فرعون مصر


ندما نتحدث عن الفراعنة الذين حكموا مصر منذ قرون ، لابد لنا ان نشير الى بعض المعلومات الهامة حول هذا الموضوع ، فكلمة فرعون لها اصول في اللغة العربية ، فمثلاً ( فرعن وفرعنه ) تعني الرجل: تكبرَ وكان ذا دهاء ونكر ، وكلمة ( تفرعن ) أي تفرعن فلان علينا ، تعني: طغى وتجبر وتخلق باخلاق الفراعنة ... وما اكثرهم في زماننا من دهاة وجبابرة ..... كما أطلق لقب فرعون على ملوك مصر حصراً والمعنى كل طاغٍ متمرد .
وهنا سنتكلم عن حقبة فرعونية من تاريخ مصر وبالذات عن الفرعون رمسيس الثاني واسمه الملكي (روح رع ، محبوب أمون ) وهو ثالث فراعنة الاسرة التاسعة عشر وقد حكم مصر 66 سنة من عام (1212-1279 ق.م) وقد صعد سدة الحكم في العشرينات من عمره لذا هو عاش حتى بلغ التسعينات من عمره ، واغلب علماء المصريات يعتقدون ان فرعون خروج اليهود من مصر أي هو الفرعون الذي عاصر موسى عليه السلام .
ومن خلال البرديات والمنحوتات سنخوض في حياة هذا الفرعون ، فمثلاً هو تزوج عدة زوجات من بينهم (نفرتاري و ايزيس و ماعت والاميرة حاتي ) وبلغ عدد اولاده 90 ابنه وابن منهم (ستناخت والامير خائموسن والفرعون الابن الذي خلفه مرنبتاح ) .
اما حياته المهنية فقد قاد رمسيس الثاني عدة حملات باتجاه بلاد الشام الذي كان يحكمها الحيثين ولم ينتصر في هذه المعارك أي من الطرفين وبالتالي ابرم رمسيس الثاني اقدم معاهدة سلام في التاريخ في العام 1258 ق.م مع حاتوسيليس الثالث ، كما توجهت انظار هذا الفرعون الى بلاد النوبة في الجنوب واقام العديد من المعابد واكثر عدد من التماثيل الضخمة في مجمع ابو سمبل وبذلك حطم الرقم القياسي لعدد التماثيل التي اقيمت له في ذلك الوقت ، ولو انني اعتقد ان هذا الرقم القياسي ربما قد كسر من قبل فراعنة آخرين ، وكما نعلم ان الدوام لله تعالى وكما قال تعالى في محكم كتابه الكريم (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) سورة آل عمران، الاية(185) .
ومات فرعون ودفن في وادي الملوك (المقبرة Kv7 ) ، ثم اكتشفت جثته عام 1881 ونقلت الى المتحف المصري في القاهرة ،كان رمسيس فارع الطول وصلت قامته الى اكثر من 170سم ، كما ان الفحوصات الطبية على موميائه اظهرت وجود شعر احمر وعلى الاغلب هو مخضب لان الرجل في التسعينات من عمره لايبقى من لون شعره الاصلي شئ ، كما بينت الفحوصات انه كان يعاني من الروماتيزم خلال سني عمره الاخيره .
وعودة على موضوع علاقة رمسيس الثاني بنبي الله موسى عليه السلام فهناك آراء متفاوته ومتضاربة حول هذا الموضوع اود ذكرها هنا ، وقبل الخوض في ذلك يجب ان نشير الى ان احد الاراء يقول ان موسى عليه السلام عاصر فرعونين اثنين وليس واحداً ، الفرعون الاول هو الفرعون الذي عاصره خلال فترة ولادة سيدنا موسى والفرعون الثاني هو الفرعون الذي عاصره خلال فترة رحيل موسى مع اليهود (بني اسرائيل) من مصر ، والدليل عل ذلك الاية القرآنية من سورة الشعراء (قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ) الآية(18) ولم يقل (أَلَمْ أُرَبِّكَ وَلِيدًا ) أي نحن الذين ربيناك ويعني بذلك آباه على الاغلب وبهذا يكون رمسيس الثاني هو الفرعون الاب و مرنبتاح هو الفرعون الابن ، علماً ان الآية السابقة لم تذكر في القرآن الكريم الا مرة واحدة في حين ذكرت كلمة فرعون (74) مرة .
كما درس الباحثون التواريخ المذكورة في التوراة والتواريخ في النقوش الفرعونية ووجدوا اختلاف كبير بينهما وبذلك لايمكن الاعتماد على النصوص التوراتية في تحديد التواريخ ، ورجوعاً الى الفرعون رمسيس الثاني فقد فحصت موميائه بدقة من قبل العلماء وقد اشاروا ان مومياء رمسيس الثاني لايوجد عليها آثار الموت غرقاً علماً انهم اكتشفوا التهابات في لثته ولم تظهر أي علامات تشير الى ان جثته كانت في الماء لمدة طويلة .ومن الجدير بالذكر انني زرت المتحف المصري خلال العام 2007 ودخلت قاعة المومياءات وتفحصت مومياء رمسيس الثاني الموضوعة في صندوق زجاجي ولاحظت ان الاصبعين الخنصر والسبابة فقط كانتا بأظافر طويلة يصل طول الواحد الى سنتيمتر ونصف تقريبا، كما لاحظت في القاعة الكبرى من المتحف تمثال لرمسيس الثاني وهو طفل صغير واصبعه في فمه وتاريخ التمثال محدد بتاريخ (1223-1290 ق.م) ، لذا نلاحظ هناك اختلاف في التواريخ وانا اعتقد ان هذا التاريخ هو ادق من التاريخ السابق (1212-1279 ق.م) والدليل على ذلك ان مومياء الفرعون الابن مرنبتاح الابن الثالث عشر لرمسيس الثاني والذي حكم بعده قد توفي عام (1213ق.م) .
اما الرأي الاخر ، فهو ما أشار اليه الطبيب والجراح الفرنسي (موريس بوكاي) وهو أحد الاطباء الذين قاموا بالكشف على جثة رمسيس الثاني وذكر ان آثار الموت غرقاً كانت موجودة على جثته اضافة الى وجود آثار لملح ماء البحر كما ذكر ان اشعة x اظهرت تكسر العظام دون تمزق الجلد واللحم وبهذا نحن اصبحنا اما مفترق طرق ، فالاية القرآنية (قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا ) قد تكون من الاعجاز اللغوي للبلاغة في القرآن الكريم وهي احدى السمات التي تميز القرآن الكريم ، وهو بذلك يكون هو فرعون مصر في الولادة والخروج سوياً ولايوجد غيره ، وبذلك يكون الفراعنه قد جلبوا جثته من الجانب الاخر بعد غرقه بزوارقهم ثم قاموا بتحنيطه ، وبذلك اشار القرآن الكريم بالاية (91) من سورة يونس (فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً) وكذلك الاية (90) من نفس السورة (حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ) .
وعلى العموم سواء كان فرعون الاب او الابن هما اللذان عاصرا موسى عليه السلام ، الا انه من الثابت ان القرآن الكريم اشار للاثنان او لواحد منهما بالمعنى (آل فرعون) في اربعة عشر موضعاً ، وان الاثنين اصبحا آية للعيان وهما معروضان في قاعة المومياءات في متحف القاهرة كمومياءات محنطة لاحول لها ولاقوة والعبرة قد تكون ، اين هي قوتك يا فرعون .... اين هي جبروتك ........! و (كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ) سورة الرحمن
الدكتور اسامة محمد سعيد النعيمي و الدكتور رياض خليل البرهاوي

خيط العنكبوت ..... من الحقائق العلمية المدهشة



تعد العناكب من الحشرات التي تعيش في اماكن مختلفة من الارض ، ولن نستغرب ان وجدناه في حنايا المنزل وقد صنع شبكته الصغيرة او في اماكن قد يعد الوصول اليها وتنظيفها مسألة تحتاج الى جهد ، كما ان ربات المنازل يقيسون نظافة المنازل بوجود هذه الشباك في الزوايا المنزلية ، وقد سمية هذه الشباك بتسميات محليه مختلفة ، وللوقوف على اصل القصة العنكبوتية فيجب علينا ان نغوص في حنايا الكتب للاطلاع على عالم العناكب .فاسم العنكبوت Spider هو شائع لاكثرمن 34000 نوع وتمتاز العناكب بامتلاكها ثمانية ارجل تتحرك بها بطلاقة ومرونة ، كما تمتلك بعض العناكب غدد سمية في مقدمة فكوكها مغروزة بانيابها ، والعناكب ذات احجام متباينة ، فقسم من انواعها يصل حجمها الى اقل من واحد سنتيمتر، في حين هناك انواع عملاقة الحجم تتواجد في صحاري المملكة العربية السعودية وفي المناطق الغربية من العراق وتسمى Camel spider والتي ارعبت القطعات العسكرية التي تواجدت فيها وهم يروون لاصدقائهم عن عناكب عملاقة تتسلل الى خيامهم وتهاجمهم وقد توضح الصورة حجم بعض من هذه العناكب .
والعنكبوت يشبه جسم المفصليات الاخرى من الناحية التركيبية حيث الرأس والصدر مندمجين cephalothorax ويمثلان القطعة الامامية ويرتبطان بعنق ضيق مع القطعة البطنية الخلفية ،كما يوجد في الرأس اربع ازواج من العيون البسيطة والتي تتوسع عندما تتعقب الحشرات وتتقلص عندما تبدأ بالغزل ، كما توجد في منطقة الفم انياب تفتح الى غدد سمية ، كذلك يوجد زوج من اللواحق التي تحورت الى لوامس ، اما النظام التنفسي فيفتح في منطقة البطن ويسمى الرئات الكتابية نسبة الى تركيبها الذي يشبه اوراق الكتاب وتتكون من انابيب قصيبية لحمل الهواء والتبادل الغازي .اما جهازها الهضمي فقد تكيف بشكل خاص لهضم المواد السائلة وذلك لكونها تقتنص الحشرات وتمتص سوائلها، وتعد العناكب من آكلات اللحوم carnivorous وتتغذى على الفرائس الحية فقط، عبر حقنها بالسم الذي يشل الضحية ، وعلى العموم لايوجد عناكب خطرة على الانسان الا بعض الانواع النادرة التي تسبب عضتها ضيق في التنفس وضعف عام مع اعراض اخرى .
ومن عوائل العناكب الشائعة والمعروفة عناكب الصيد الارضية المعيشة Gnathosidae وعناكب السرطان Thomisidae وعناكب السرطان العملاقة Sparassidae وعناكب النباح Hersiliidaae والعناكب القافزة Salticidae والعناكب الذئبية Lycosidae والعناكب الصفيحية Agelenidae وعناكب الاقدام المشطية Theridiidae اضافة الى عوائل عنكبوتية اخرى مثل Tetragnathidae و Argiopidae ، وكل عائلة من هذه العوائل تضم عدة انواع فمثلاً العناكب القافزة تضم 29 نوع والعائلة السرطانية تضم ستة انواع وهكذا حسب تصنيف العوائل .
خيط العنكبوت
اينما تذهب العناكب فأنها تغزل خيط الحرير خلفها وهذا الخيط له وظائف وحسب الاستخدام وهنا سنتكلم عن الخيط الذي يتعلق به العنكبوت والذي يسمى dragline والضروري لحياة العنكبوت ويعتبر خيط الحياة بالنسبه له ، وهذا الخيط له وظائف ، فمثلاً اذا هدد العنكبوت او احس بالخطر فانه يهرب عبر خيط النجاة هذا الى الارض ليختبئ او يبقى معلق بالهواء حتى يزول الخطر ليعود ثانية الى شبكته .. والعناكب الصيادة تستخدم خيوطها الخاصة لتهبط بها الى الارض من اماكن مرتفعة قياساًً لاحجامها ،وقد تستخدم العناكب هذه الخيوط كجسور تعبر بها المجاري والمسطحات المائية والاماكن الغير اعتيادية كما لها قدرة الانتقال مع خيوطها بواسطة الريح كمضلات شراعية ولمسافات بعيدة جداً .
كما تستطيع العناكب ان تصنع اقراص مخاطية لاصقة attachment discs والتي تعمل كاوتاد صلبه جداً تساعد على لصق الشبكة العنكبوتية في اماكن واسطح مختلفة ، كما يستخدم العنكبوت خيطه لربط ولف الضحايا باغلفة ذات طبقات عديدة لتمنعهم من الهرب ، وهذه الضحايا تتحول فيما بعد الى مخزون غذائي مستقبلي ، وهنا سنتوقف قليلاً لنلقي ضوء على سلوك العنكبوت وقدرته الفائقة في الصيد وخططه المحكمة لتنفيذ ذلك ، وعلى العموم العنكبوت هادئ الطبع لذا هو يستقر لفترات طويلة في فتحات خاصة في شبكته رابضاً مدة من الزمن ، وحينما تهتز الشبكة اهتزازات متواترة تختلف عن اهتزازات الريح لها ، يستلم العنكبوت الاشارة الصحيحة بوقوع حشرة في الشرك ، فيتوجه بسرعة فائقه الى فريسته ليعضها ويبدأ بمصها حتى يجففها تماماً ، والعناكب لا تمضغ أي من جثث الحشرات والفرائس وانما تلفها بخيوطها الحريرية وتتركها في مكان محدد يعد مستودع غذائي مستقبلي لها ، ومن ثم يعود العنكبوت الى موقع اصطياد الحشرة فيصلح أي تمزق حصل في الشبكة .وكل اناث العناكب تنتج نوع ثانٍ من الخيوط الحريرية والتي تغلف به بيضها على شكل كيس حريري يمتاز بعدم نفاذيته للماء ومضاد للصدمات ،
وبعض العناكب تضع بيوضاً يوميه في حين انواع تضع بيوضاً فصلية ، وهناك انواع تضع مئات من البيوض على الاوراق وتحت الصخور وبين الشقوق ، ولكن على العموم بيوض العنكبوت محمية بخيط الحرير ، كما تعد الشبكة العنكبوتية منزل للصغار ترتع بها وتتجول حيث تشاء فيها، وكل نوع من انواع العناكب يبني عش حريري مختلف عن الانواع الاخرى ، وبعض الانواع قد تستفاد من شكل الورقه الملتف في بناء العش الحريري ، وهناك انواع تستفاد من الحفر وتغطيها بخيط الحرير واحياناً يكون العش بقياسات وابعاد متوازنة مركزية النسيج .
كيف تصنع العناكب الحرير
مجموعة العناكب بشكل عام تمتلك سبعة انواع من غدد انتاج الحرير ، ولايوجد أي نوع من العناكب يمتلك السبعة انواع من الغدد ، ولكن كل نوع يمتلك على الاقل ثلاثة انواع من الغدد واغلب العناكب يمتلك خمسة انواع من الغدد ، وكل نوع من انواع الغدد ينتج نوع من الحرير الذي يستخدمه لهدف معين ،فبعض الغدد تنتج حرير سائل يجف حالما يخرج من الغدة في حين نوع اخر ينتج الحرير اللاصق الذي يحتفظ بمواصفات اللصق لمدة طويلة والجدول التالي يبين انواع الغدد .
اسم الغدة
الاستخدام المغزلي
نوع الخيط الحريري
1 - Piriform
المقدمة
للصق الاقراص الحريرية
2 - Ampullate
المقدمة / الوسط
لعمل خيط التعليق والشبكة وتغليف خيط الحرير
3 - Aciniform
الخلفية / الوسط
عمل خيط شرنقة البيض الخارجية
4 - Tubuliform
الخلفية / الوسط
عمل شرنقة البيض
5 – Aggregate
الخلفية
الاجزاء الحلزونية الدبقة من الخيط
6 - Flagelliform
الخلفية
الاجزاء المحورية الدبقة من الخيطوبشكل عام فأن منشأ خيط الحرير انبوب دقيق يخرج من غدد خاصة تسمى المغازل spinnerets وموقعها في نهاية البطن، وهذه الغدد تتألف من زوجين الى ثلاث ازواج من المغازل بالحالة الاعتيادية وهي تشبه الاصبع ، ولو القينا نظرة مجهرية على هذه المغازل لوجدناها تتألف من مئات الانابيب الحرة الحركة وحسب حركة المغزل
كما ان هذه الانابيب مسيطر عليها بصمامات تقفل وتفتح حسب الحاجة وبسيطرة غزل لايستطيع اقوى الحواسيب في العالم ان تسيطر على مغازل انتاجية بهذه الدقة والسيطرة والمدهش انها ممكن ان تعمل منفردة او جماعياً وفق تناغم نسيجي رائع وحسب الواجب الذي سيقوم الخيط به بعد الانتهاء من غزله، ومن هذا فمن الطبيعي ان يتألف خيط الحرير من انواع حريرية سائلة ضمن جديلة الخيط ، والخيط يسحب بتوجيه من اقدام العنكبوت لتلتصق بمواقع يحددها بدقة ، وكلما سحب الخيط بقوة كلما اصبح اقوى متانة وقوة وسماكة.
اما اذا تكلمنا عن غاية استخدام خيط العنكبوت من وجهة نظر الانسان وليس من وجهة نظر العنكبوت نفسه ، فاننا سنجد الشركات الصناعية استفادت من مواصفات خيط العنكبوت بمقاومة الرصاص ....نعم مقاومة الرصاص ، وذلك عبر صناعة صداري خاصة ضد الرصاص .... وربما هناك من يسأل كيف ذلك وهذا الخيط جداً رقيق يتقطع باللمس !
في السابق كانت الشركات والمصانع المجهزة للجيوش تصنع الصداري من الياف تسمى بالكيفلار Kevlar ولكنهم وجدوا ان خيط العنكبوت اصلب من الكيفلار ، والمهندسون والعلماء في البايولجي الجزيئي في مركز بحوث Natick في ماسوشوستس استطاعوا ان يكشفوا اسرار العناكب، والفكرة هي في انتاج خيط مشابه لخيط العنكبوت من كافة نواحيه ، ووجد العلماء ان الكيفلار يتحمل استطالة وقوة اربع مرات قبل ان ينقطع في حين يتحمل خيط العنكبوت 15 مرة قبل ان ينقطع كما ان له قدرة تحمل الطاقة الكامنة في الرصاص دون ان يتهشم وهذه القدرة البالستية تدعم خيط العنكبوت.
والعلماء بحثوا عن احسن العناكب في الانتاج فوجدوا عناكب كبيرة من بنما تنتج 320متر من خيط الحرير في اليوم الواحد ، ثم درسوا مكونات الخيط الحريري فوجدوا انه يتكون من بروتين بسيط وحداته الاساسية ببتيدات مرتبطة مع بعضها البعض لتشكل الياف حريرية ، كما وجدوا ان لا الماء ولا اقوى الحوامض او المذيبات العضوية اوحتى الليثيوم برومايد تذيب خيط العنكبوت، ومن بين الملاحظات عن خيط العنكبوت لمعانه الزجاجي حسب درجة الحرارة ، حيث اذا وصلت درجة الحرارة الى 50 او60 درجة مئوية يصبح اكثر لمعاناً وهي ميزة حرارية اوطأ من أي نوع من انواع البوليمرات المعروفة ، واستمرت البحوث منذ عام 1989 لتطوير طرق انتاج حرير العناكب الا ان استطاعوا ان يهندسوا جينياً كروموسومات الماعز وانتاجه ضمن حليبها ، كما انتج باستخدام البرسيم او انواع اخرى من الكائنات ، وفي نية العلماء حالياً استخدام خيوط العنكبوت عسكرياً في تصنيع كابلات من خيط العنكبوت لايقاف الطائرات على سفن حاملات الطائرات !!
اما من غرائب حياة العناكب فقد وجدت انواع من جنس Nephila له قدرة بناء شبكة قطرها متران ويستطيع ان يلتقط الطيور الصغيره بها، اما في استراليا فقد وجد جنس يسمى Ixeuticus يبني شبكة يصل طولها 3.7متر ، كما أرخ الباحث Masterman في كتابه الذي صدر عام 1888 وجود عناكب يصل طول شبكتها تسعة امتار .
اما قطر خيط العنكبوت فيبلغ 0.003 من المليمتر مقارنة بخيط حرير دودة القز الذي يبلغ قطره 0.03 من المليمتر ، كما يعد خيط العنكبوت اقوى من الفولاذ وله مرونة عالية جداً تصل الى مرتين اكثر من النايلون والمطاط، كما يمتاز بمقاومته لفعالية البكتريا والفطريات ، ووزنه الجزيئي يصل 30000 دالتون ويمتاز بازدياد وزنه الجزيئي حالما يفرز من المغازل ويصل وزنه الجزيئي الى 300000 دالتون ولغاية الان لم تفهم هذه الالية .
ومن عجائب العناكب قدرتها على تحمل الجوع والعطش لفترة طويلة من الزمن، وفي عام 1984 انفجر بركان في جزيرة كراكيتاوا قضى على كل كائن حي فيها ، فزارها العلماء لاول مرة واول حيوان قابلوه كان العنكبوت والجزيرة تبعد 37 كم عن اقرب جزيرة لها.
اما من غرائب بيئتها ، فهناك انواع من العناكب تعيش تحت الماء في فقاعات هوائية تسمى Argyroneta aquatic حيث تستخدم النباتات المائية كمسرح لبناء بيوتها ثم تقتنص فقاعات الهواء باستخدام شعيرات جسمها وتنقلها الى مسكنها المائي ومن ثم تستقر فيها لتتنفس الهواء.وهناك انواع من العناكب تمتلك عيون ضخمة حساسة جداً للضوء وتصطاد ليلاً عبر شباك تشبه الارصفة مع شبكات قنص صغيره تحملها معها وعند مرور الحشرات على هذه الارصفة تسقط شبكاتها الصغيرة عليهم وتقتنصهم .
وتاريخياً استخدمت شباك العنكبوت لتغطية الجروح قبل 2000سنة ، وطبياً استخدمت خيوط العنكبوت جراحياً في خياطة العمليات الجراحية الدقيقة للعيون والدماغ .
وقد ثبت علمياً ان العنكبوت يصلح بيته خلال ساعات اذا تمزق كلياً ويعيد الشبكه الى هيئتها الاولى تماماً، وهذا يقودنا للهجرة النبوية الشريفة حينما التجأ الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) وصديقه الوفي ابو بكر الصديق (رضي الله عنه) الى احد كهوف جبل ثور واستقر فيه لثلاث ايام وثلاث ليلٍ واعاد العنكبوت بناء بيته الممزق عند دخول الرسول الكريم وصديقه الى الغار، والحادثة تؤكد اكتمال بناء شبكة العنكبوت بعد وصول المشركين الى اطراف فتحة الغار وهو الذي اقنعهم بحيلولة دخول أي انسان الى داخل الغار دون تمزق شبكة عنكبوته، وفي القرآن الكريم سورة تسمى سورة العنكبوت وفيها اشاره الى العنكبوت والى بيتها .
بسم الله الرحمن الرحيم (( مثل الذين اتخذوا من دون الله اولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وان أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون (41) )) 


د. اسامة محمد سعيد النعيمي و د. رياض خليل البرهاوي

الجمعة، 19 ديسمبر، 2008

سيرة ذاتيــة

الأسم : رياض خليل داؤد البرهاوي

المهنة / المنصب :  استاذ مساعد

العنوان : كلية العلوم / جامعة الموصل / الموصل-العراق

البريد الالكتروني : riyadh.albarhawi@yahoo.com

مكان وتاريخ الولادة : الموصل ، العراق ، 1/7/1953

الشهادة الجامعية : بكلوريوس علوم (بايولوجي) ،1976. ماجستير علوم (بايولوجي)/فسلجة فطريات 1979 (جامعة الموصل-العراق) . دكتوراه 1997 (فسلجة بيئة) جامعة الموصل-العراق.

 

الوظائف التي مارسها والمناصب الأدارية التي شغلها

 

1-  باشر بوظيفته بعد الحصول على شهادة الماجستير وانهاء الخدمة العسكرية (كمدرس مساعد) في جامعة الموصل . كلية العلوم . قسم علوم الحياة سنة 1983 .

2-    رقي الى مرتبة مدرس سنة 1987 والى استاذ مساعد سنة 1996 .

3-   عمل مسجل لكلية العلوم سنة 1986 ومقرر قسم علوم الحياة / كلية العلوم سنة 1987 ومدير لمتحف التاريخ الطبيعي التابع لكلية العلوم من سنة 1988 ولغاية 1997 .

4-     عين معاوناً لعميد كلية طب الاسنان بتاريخ 13/11/1998 .

5-     عضو مجلس كلية طب الاسنان في 1998 .

6-     عضو لجنة صندوق التعليم العالي والبحث العلمي / كلية طب الاسنان جامعة الموصل 1998.

7-     مسؤول وحدة الدراسات العليا والشؤون العلمية / كلية طب الاسنان جامعة الموصل 2001

8-     معاون عميد كلية طب الاسنان للشؤون العلمية 2002 .

9-     رئيس اللجنة الامتحانية في كلية طب الاسنان 1998 .

10-           عضو في بعض اللجان الامتحانية لطلبة الماجستير والدكتوراه في كلية العلوم- جامعة الموصل .

11-           نائب رئيس الجمعية التعاونية الاستهلاكية لمنتسبي  جامعة الموصل 1998 ولحد الآن .

12-           عضو في اللجنة المشرفة على إنشاء متحف التاريخ الطبيعي الحديث التابع لكلية العلوم /قسم علوم الحياة.

 

المنشورات العلمــــــــــية :

Publications:

 

1)    دراسة على استعمال نفاية بنجر السكر كوسط غذائي لانتاج البروتين بواسطة الخميرة Candida utilis . رسالة ماجستير / جامعة الموصل كلية العلوم قسم علوم الحياة 1979.

2)   Effect of culture filterate of five species of fungi and their mixture on seed germination and seeding development of safflower .(JBSR) ,Vol.17(1),1986 .

3)   Effect of some growth regultors on the initiation and growth of sunflower callus .J. Univ. of Kwait(Science) Vol.13. No.2, 1986 .

4)   Protein production by Asprgillus niger from molasses and date extract “Dibis” ZANCO , Vol.2, No.2 .1988 .

5)   The effect of different nitrogen sources on protein production by Saccharomyces cerivisae . J. Eduction & Science , Vol.7 Nov.1989.

6)   A study of the use of Sugar Beet Waste (SBW) as nutritional substrate for protein production by Candida utilis (Presented at the first Arab Gulf Conference on Biotechnology and Applied Micrebiology .Riyadh , Saudi Arabia , 12-15 Nov. 1984.

7)   Pulluan production from Unhopped Sweet Wort by Aureebasidium pulluans Accepted for publication Mesopotamia .J. Agric . Vol.(31)No.(1)1999.

8)   Production of SCP by mixed culture of Auerobasidium pullulans and Saccharomyces cerevisiae from wort . Mesopotamia J. Agric . Vol(27) No. (2) ,1999.

9)    نتاج بروتين الخلية الاحادية بواسطة الفطر A. niger باستخدام مولاس القصب والبنجر كاوساط غذائية . مقبول للنشر في مجلة التربية والعلم ، كلية التربية  جامعة الموصل.

10)           دراسة اسباب تفاقم نمو الطحالب والنباتات الاخرى في نهر دجلة . تقرير مقدم من قبل مكتب الخدمات العلمية والاستشارية كلية العلوم- جامعة الموصل تشرين الثاني 1998.

11)           الجهد الاليلوباثي لمخلفات الحنطة على نمو بادرات الحنطة وبعض المحاصيل والادغال وعلى تثبيط النترتة . اطروحة دكتوراه ، جامعة الموصل / كلية العلوم-قسم علوم الحياة.1997

12)           التعليم العالي في العراق حتى عام 2000 . بحث مقدم الى الدورة التأهيلية للادارات الوسطى الخاصة بجامعة الموصل من 3/7/2000 ولغاية 2/9/2000.

13)           انتخاب عزله فطريه كفوءه في انتاج انزيم السليوليز وبروتين الخليه الواحده وبدون تأثيرات سميه  مجلة علوم الرافدين جامعة الموصل /كلية العلوم العدد 2 المجلد 13 ,2001 .

14)           قابلية بعض الفطريات المعزلة من نبات الكلنعان Silybum marianum L. Gaerth    في انتاج انزيم السليوليز . بحث قدم في المؤتمر العلمي الرابع : جامعة ديالى كلية التربية 21-22 نيسان 2002.

15)           دراسة لمؤشرات انتاج خميرة الخبز في معامل السكر والخميرة في الموصل 2001.

16)           قابلية بعض الفطريات المعزولة من نبات الكلغان Silybum marianum L. Gaerth   في انتاج انزيم السليوليز. مجلة علوم الرافدين /جامعة الموصل –كلية العلوم .المجلد (1)العدد (4).2003

17)           الانترنيت ،شبكة معلومات العالم دراسة مقدمة الى مستشفى اربيل العسكري 2001.

18)           التصنيف العددي لانواع الفطريات الممرضة العائدة للجنس Alternaria من نباتات مختلفة في محافظة نينوى ،العراق .المؤتمر العربي التاسع لعلوم وقاية النبات 19- 23 تشرين الثاني 2006 .دمشق،سوريا.

19)           التحري عن عزلة منتجة لانزيمات  اللايبيز من الفطريات النامية على ثمار الزيتون .التربية والعلم ،كلية التربية – جامعة الموصل.المجلد18 العدد 3 (2006).

20)           التأثير التطفيري للبينوميل والفنكلوزولين في فطر T.viride وانتاج السيليلوز وبروتين الخلية الواحدة.التربية والعلم،كلية التربية – جامعة الموصل .المجلد 20 العدد (2).عدد خاص لبحوث المؤتمر العلمي الاول لعلوم الحياة (ايلول-2007)

21)           تأثير تراكيز مختلفة من ثلاث انواع من الزيوت النباتية ولفترات تحضين مختلفة على نمو عزلة الفطر (2) Aspergillus niger  وانتاجها لانزيم اللايبيز.مقبول للنشر في مجلة تكريت للعلوم الصرفة ،جامعة تكريت.كلية العلوم ،2007.

22)           انتاج السكريات المتعددة وبروتين الخلية الواحدة بواسطة بعض انواع الفطر Penicillium   .مقبول للنشر في مجلة التربية والعلم /جامعة الموصل –كلية التربية ، 2008.

23)           اغناء المحتوى البروتيني لمسحوق نبات الكلغان بواسطة عزلة محلية من الفطر Fusarium solani (3) .مقبول للنشر في جامعة دهوك ،2007.

24)           استخدام مزارع مختلطة من البكتريا وفطريات الخميرة لانتاج بروتين الخلية الواحدة والسكريات المتعددة من شرش الجبن .مجلة جامعة الشارقة للعلوم البحتة والتطبيقية .المجلد4 العدد3 ،2007.

25)           انتخاب عزلة فطرية كفوءة في انتاج السليلوز و بروتين الخلية الواحدة وبدون تأثيرات سمية .مجلة علوم الرافدين .جامعة الموصل/كلية العلوم المجلد 13 العدد 4 ،2001. 

26)           التأثير التطفيري للكابتان والتولكوفوس-مثيل في فطر T.viride وانتاج انزيم السليوليز وبروتين الخلية الواحدة.مقبول للنشر في مجلة تكريت للعلوم الصرفة,2007 .

 

المقالات والدراسات المنشورة في الصحف والمجلات

-         المناخ اولا،لكن بعد فوات الاوان .ومضات جامعية /جامعة الموصل.العدد ,62 ،21 كانون الثاني 2008.

-         ماذا بعد توفر الكتاب والانترنت والدش . ومضات جامعية /جامعة الموصل.العدد65، 1نيسان 2008.

-         اكياس نايلون. ومضات جامعية /جامعة الموصل.العدد67،24 حزيران  2008.

-         زقاق سليكون . ومضات جامعية /جامعة الموصل.العدد 66 ، 8 ايار 2008.

-         الايقاعات السركادية في النباتات(Circadian rythms  ) مجلة مناهل جامعية /مجلة شهرية تصدر عن جامعة الموصل ،نيسان 2008.

-         غرباء ينظفون بيئتنا.مجلة مناهل جامعية /مجلة شهرية تصدر عن جامعة الموصل،تشرين الثاني 2007.

-         شجرة النيم،الشجرة التي فيها حل لمشاكل العالم.مجلة مناهل جامعية مجلة شهرية تصدر تصدر عن جامعة الموصل . ايلول 2007.

 

الدورات التدريبية

 

1-    Training course in the Genetic and Microbiological methods for the selection of industrial yeasts. Biological Research Center , Council for Scientific , Research, Baghdad, IRAQ , 1984.

2-    Training course in Biotechnology of Single Cell Protein .NCBC and UNESCO , 1985 Biological Research Center , Baghdad , Iraq.

3-    الدورة التأهيلية للادارات الوسطى 3/7/2000 لغاية 2/9/2000 جامعة الموصل .

4-    مقدمة عن الحاسبة الالكترونية والبرمجة بلغة بيسك . مركز الحاسبة الالكترونية -جامعة الموصل . 23-28/9/1989 .

5-    التلوث الصناعي . التأثيرات وطرق السيطرة . كلية العلوم -جامعة الموصل .15-17/11/1989 .

6-    الاحياء المجهرية التطبيقية . كلية العلوم - جامعة الموصل .22-28/3/1990 .

7-    البيئة وادارة احواض الانهر . كلية الزراعة والغابات . جامعة الموصل . 1990 .

8-    زراعة الانسجة والخلايا النباتية . كلية الزراعة والغابات . جامعة الموصل . 14-17/4/1990 .

9-    دورة اللغة الانكليزية لطلبة الدراسات العليا . كلية الاداب . جامعة الموصل . 15/12/1989 .

 

 

عضوية الجمعيات العلمية

عضو في جمعية علوم الحياة العراقية وجمعية المايكروبايولوجيين العراقية ، 1983 .

عضو في الجمعية العربية لوفاية النبات .بيروت –لبنان.

المشاركة في المؤتمرات والنشاطات العلمية

 

1-    المشاركة في كافة المؤتمرات العلمية التي اقامتها جمعية علوم الحياة العراقية (1980-1990).

2-    المشاركة في المؤتمر الخليجي الاول للميكروبيولوجيا التطبيقية الرياض ، المملكة العربية السعودية ،1984 .

3-    المشاركة في المؤتمر العلمي الثاني لمركز الدراسات والبحوث الطلابي جامعة الموصل اذار 1986 .

4-    المشاركة في المؤتمر العلمي الاول لجامعة صلاح الدين / اربيل 1989 .

5-    المشاركة في الممارسة الميدانية لجامعة الموصل قرية الشريخان تموز 1988 .

6-    المشاركة في المعرض الثاني للبوستر العلمي الجامعة المسنتصرية تشرين اول 1989.

7-    المشاركة في الندوة العلمبة التربوية السادسة لجامعة الموصل 9-11/3/1987.

8-    المشاركة في الندوة العلمبة التربوية السابعة لجامعة الموصل 9-11 ايار /3/1988.

9-    المشاركة في الممارسة الميدانية لجامعة لموصل ناحية بعشيقة ايلول 1997.

10-           المشاركة في الممارسة الميدانية لجامعة لموصل قرية الشريخان ايلول 2000.

11-     المشاركة في الدورة التطويرية الاولى لمادة الخميرة / مصانع السكر والخميرة بالموصل في 27/5/2000 لغاية 3/6/2000.

12-           المشاركة في الندوة العلمية الاولى لزراعة الاسنان جامعة الموصل كلية طب الاسنان 29/11/2000.

13-           المشاركة في المؤتمر الوطني للتعليم العالي والبحث العلمي ، بغداد العراق 7-9/2/2001.

14-           المشاركة في الندوة التخصصية حول (اليورانيوم المنضب وتأثيراته على البيئة العراقية 30/8/2001.

15-     المشاركة في الندوة العلمية التخصصية الثانية لزراعة الاسنان ، كلية طب الاسنان جامعة الموصل 15-16ايار 2001.

16-           المشاركة في الندوة العلمية والتر بوية الخامسة عشر " الجامعة وتأصيل الخصوصيات الوطنية " 9 آيار 2001.

17-     المشاركة في الندوة العلمية الثانية " الامراض الانتقالية بين الانسان والحيوان " جمعية علوم الحياة العراقية وقسم علوم الحياة " جامعة الموصل كلية العلوم 25/4/2001.؟

18-           المشاركة في الممارسة الميدانية الثالثة عشر ، الموصل قرية الشمسيات 19-27/9/2001.

19-           المشاركة في ندوة المكتبات الجامعية ، جامعة الموصل 21-22/10/2001.

20-           المشاركة في المؤتمر القطري الثاني لعلوم الاحصاء ، جامعة الموصل تشرين الثاني /2001.

21-           المشاركة في الندوة العلمية الثانية عشر لكلية طب الاسنان جامعة الموصل كلية طب الاسنان 9/5/2002.

22-           المشاركة في المؤتمر الثالث لنقابة اطباء الاسنان / فرع نينوى فندق الموصل 8-9/5/2002.

23-           المشاركة في الندوة العلمية العاشرة كلية الصيدلة ، جامعة الموصل 2/3/2002.

24-           المشاركة في المؤتمر العلمي الرابع كلية التربية جامعة ديالى ، 21-22/4/2002.

25-           المؤتمر العربي التاسع لعلوم وقاية النبات ،19-23 /11/2006 .دمشق-سوريا.

26-           المؤتمر العلمي الاول لعلوم الحياة.كلية التربية /جامعة الموصل /ايلول 2007>

27-           مؤتمر كوردستان الاول لعلوم الحياة .جامعة دهوك (2-4 مايس 2006)

28-           المؤتمر الثاني للتقنيات الحديثة في الزراعة .جامعة القاهرة 28-30 اكتوبر 2002 .

 

الأشراف على الدراسات  العليا:

 

الماجستير :

1-  التحليل السليلوزي لمسحوق نبات الكلغان Silybum marianum L. Gaerth لانتاج بروتين الخلية الواحدة بواسطة عزلة الفطر Fusarium solani (3) . ورقاء سعيد قاسم الطائي / كلية العلوم جامعة الموصل 2000.

2-   انتاج بروتين الخلية الواحدة والسكريات المتعددة من شرش الجبن باستخدام تقنيات المزارع المفردة والمختلطة . نجلاء طارق التكريتي / كلية العلوم جامعة الموصل 2001 .

3-  التحري عن عزلة فطرية كفوءة في انتاج انزيمات اللايبيز من ثمار الزيتون . زكريا عبد الرزاق المولى / كلية العلوم جامعة الموصل 2003 .

4-  تحسين كفاءة عزلة محلية من فطر T.viride  في إنتاج إنزيم السليوليز باستخدام عوامل فيزياوية وكيمياوية.  رغد نبهان عبد القادر /كلية العلوم – جامعة الموصل2006.

 

الدكتوراه:

دراسة تصنيفية لأنواع جنس Alternaria المسبب لمرض تبقع الأوراق وتهيئة موديل للسيطرة البيولوجية في مدينة الموصل .ورقاء سعيد قاسم الطائي2007.

 

المواضيع التي قام بتدريسها في كليتي التربية والعلوم (1983-2008)

 

-         كلية التربية (1982-1983)

-         تشريح النبات وتصنيف النبات

-         كلية العلوم (1983-2001)

-         المرحلة الاولى : نبات عام

-         المرحلة الثانية : تشريح النبات ،/ مجاميع نباتية ، طحالب

-         المرحلة الثالثة والرابعة : بايولوجية الطحالب أحياء مجهرية التربة ، فسلجة النبات ، كيمياء حيوية النبات

-         الدراسات العليا (ماجستير ودكتوراه)

    فسلجة فطريات متقدم ،فسلجة بيئية.

 

كتب لقدم والشكر والتقدير

 

1-    شكر وتقدير ، مركز الدراسات والبحوث الطلابي جامعة الموصل ، آذار /1986

2-    قدم لمدة سنة واحدة ، السيد عميد كلية العلوم ، العدد 2724 في 26/7/1997

3-    شكر وتقدير ، السيد عميد كلية العلوم ، العدد 4068 في 28/12/1998

4-    قدم لمدة شهر ، السيد رئيس جامعة الموصل ، العدد 9/10/4561 في 1/7/1999

5-    قدم لمدة شهر ، السيد رئيس جامعة الموصل ، العدد 9/10/451 في 15/1/2001

6-    شكر وتقدير ، السيد رئيس جامعة الموصل ، العدد 9/10/3502 ف 9/5/2000

7-    شكر وتقدير ، السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، العدد 12821 في 3/12/2000

8-    شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 1070 في 27/9/2000

9-    شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 1364 في 25/11/2001

10-           شكر وتقدير ، السيد مدير مركز التدريب المهني للكهرباء / نينوى العراق ، العدد 569 في 6/9/2000

11-           شهادة تقديرية ، السيد رئيس جامعة الموصل ، 2/9/1997

12-           شهادة تقديرية ، السيد رئيس جامعة الموصل ، 1/4/2001

13-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 1146 في 26/6/2001

14-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 1214 في 22/12/1998

15-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 1147 في 26/6/2001

16-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 9/3/663 في 16/5/2001

17-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 948 في 18/3/2001

18-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 350 في 14/3/2001

19-           شكر وتقدير ، السيد عميد كلية طب الاسنان ، العدد 1406 في 1/6/2002

20-           شكر وتقدير ، السيد رئيس جامعة الموصل ،15/6/2003

 

 

 

 

 

 

 

 

Curriculum Vitae

 

 

PERSONAL INFORMATIONS:

 

First Name : Riyadh

Full Name : Riyadh Khalil

Family Name : Al-Barhawi

Date of Birth : 1.7.1953

Place of Birth : Iraq , Mosul City .

Mirrital Status : Married

Citizenship : Iraqi

Blood Group : O+

Mail Address : Iraq , Mosul City , University of Mosul , School of Science , Department of biology .

E-mail : riyadh_albarhawi@yahoo.com

Occupation : Biologist / Assistant Professor .

Telephone Number : 964 060 511942

Degrees : B.Sc., M.Sc.(Fungal physiology)., Ph.D(Ecophysiology) .

 

PUBLICATIONS :

 

1)   A study of the use of sugar beet waste as nutritional substrate for protein production by Candida utilis . M.Sc. thesis . Univ. of Mosul, Coll. of Scirnce , Dept. of Biology , 1979.

2)   Effect of culture filtrate of five species of fungi and their mixture on seed germination and seeding development of safflower . (JBSR) , Vol. 17(1) , 1986 .

3)   Effect of some growth regulators on the initiation and growth of Sunflower callus . J. Univ. of Kwait (Science) Vol. 13. No.2,1986.

4)   Protein production by Aspergillus niger from molasses and date extract “Dibis”.ZANCO, Vol.2.1988.

5)   The effect of different nitrogene sources on protein production by Saccharomyces cervisae .J. Education & Science, Vol.7,Nov. 1989.

6)   A study of the use of Sugar Beet Waste (SBW) as nutritional substrate for protein production by Candida utilis (Presented at the last gulf conference on biotechnology and applied microbiology ; Saudi Arabia, 12-15 nov 1984.

7)   The allelopathic potential of wheat residues on the growth of wheat seedlings , some crops , weeds and inhibition of nitrification. Ph. D. thesis Univ. of Mosul, Coll. of Scirnce , Dept. of Biology , 1997.

8)   Pulluan production from Unhopped Sweet Wort by Aureobasidium pulluans accepted for puplication Mesopotamia j.Agri . 1999

9)   Production of SCP by mixed culture of Aureobasidium pulluans and Saccharomyces cervisiae from wort . Mesopotamia j.Agri .Vol(27) .No.(2), 1999 .

10)          Production of SCP by A. niger throughout using beet as nutritional substrate “accepted for publication – Science & Education .J. Mosul University .

11)          The study of algae and other plants grown in Tigris . A report submitted to consultative & scientific center – Mosul University , 1998.

12)          Research submitted to the developing course of middle-adminstratic – Mosul University , 2000.

13)          Selection of an active cellulase and SCP production fungal isolate with no toxicity effects .J. Raffiden Science .Vol. 13, No.2.2001.

14)          Isolation and diagnosis of fungi excreting celluase from Kulghan (Silybum marianum) . Univ.J. Presented at 4th symposium of Diyala 12-22 April 2002.

15)          Isolation of phenolic  compounds from wheat residuess by thin Layer Chromatography (TLC) . (In press).

16)          Production of single Cell protein (SCP) and Exopoly -  Saccharides (EPS) from cheese whey by mixed culture  technique  (In press) .

17)          Utilisation of cheese whey for Single Cell Protein (SCP) and Exopoly Saccharide (EPS) production by monoculture technique (In press).

 

TRAINING COURES :

 

1)   Training course in genetic & microbiological methods for the selection of industrial yeasts . Biological research center , Council for scientific research . Baghdad , IRAQ, 1984.

2)    Training course in Biotechnology of single cell protein . NCBC and UNESCO, 1985 . Biological research center , Bagdad , IRAQ.

3)    Developing course for middle-administrations from 3.7. to 2.9.2000 .

4)    An introduction to computers and programming by BASIC . 1989. Center for computers , Mosul University .

5)    Industrial contamination , Effect & control Coll. Of Science . Mosul University . 1989 .

6)   Postgraduate course in English language . Coll. Of Literatures . 1989 .

7)   Applied microbiology Coll. Of Science . Mosul University . 1990.

8)    Environment & treatment of rivers basins . Coll. of Agriculture & Forestery . Mosul University . 1988.

9)    Plant tissues and cells culture .Coll. of Agriculture & Forestery. . Mosul University . 1988.

 

MEMBERSHIPS:

 

Member of Iraqi microbiological association.

Member of Iraqi biological association.

 

PRESENTATIONS:

 

1)   1980. Presentations in all scientific conferences of the Iraqi Biological Society.

2)    1984. 1st annual conference for applied microbiology . RIYDH Saudi Arabia.

3)    1986. 2nd annual conference-Center for sudies & researches . Iraq.

4)    1987. 6th educational & scientific symposium .Mosul University. Iraq.

5)    1988. 1st annual conference . Saladin University . Iraq.

6)    1988. General civil practice . Mosul University. Iraq.

7)   1988. 2nd exhibition of scientific poster . Almostanciria University. Iraq.

8)    1997. General civil practice . Mosul University. Iraq.

9)    2000. General civil practice (Shrikan village) Mosul Univ.

10)          2000 .1st advanced training correct in yeast production, Sugar and yeast Factories, Mosul-IRAQ.

11)          2000 . 1st meeting of teeth Implantation . School of dentistry , Mosul Univ. IRAQ.

12)          2001 .National symposium of scientific research and higher education . Bagdad.

13)          2001 . Special meeting about the effect of depleted uranium on Iraqi ecosystem.

14)          2001 . 2nd meeting of teeth implantation .School of dentistry , Mosul Univ. IRAQ.

15)          2001 . 2nd scientific and educarional meeting , Mosul Univ. IRAQ.

16)          2001 . 2nd scientific meeting , Coll of Science , Mosul Univ. IRAQ.

17)          2001.13th general civil practice (Shamsiyat village) Mosul Univ.

18)          2001 . Meeting about university libraries . Mosul Univ.

2001 . 2nd national symposium of sta

19)          2001 . 2nd national symposium of statistics. Mosul - IRAQ.

20)          2002 . 10th scientific meeting school of pharmacy . Mosul Univ. IRAQ.

21)          2002 . 4th scientific symposium school of education Diyala Univ. IRAQ.

22)          2002 . 13th scientific meeting school of Dentistry , Mosul Univ. IRAQ.

23)          2002 . 3rd symposium of Iraqi Dental Society , Mosul Hotel.

 

APPOINTMENTS:

 

1)   1983 . Asst. Lecturer , Dept. Biology.

2)    1986 . Registrar , School of Science.

3)    1987 . Lecturer , Dept. Biology.

4)    1987 . Vice-Chanclor , , Dept. Biology.

5)    1988 . Manager of natural history museum , School of Science.

6)    1996 . Assit. Professor.

7)    1998 . Vice-Dean school of dentistry.

8)    1998 . Head of examination committee , School of dentistry.

9)    1998 . Member of dentistry school council.

10)          2001 . Head of postgraduate & Scientific affairs . School of dentistry.

11)          Member of post & under graduate examination committee. School of Science for many years.

12)          2001 . Dean Assistant for Scientific affairs . School of Dentistry Director of Dostgraduate studies Committee school of Dentistry.

 

GRATITUTES:

 

1)   1986 . Center for student studies . Mosul University .

2)    1997 . School of Science .

3)    1998 . . School of Science .

4)    1998 . . School of Dentistry .

5)    1999 . Mosul University .Chancellor .

6)    2000 . . Mosul University .Chancellor .

7)   2000 . Minister of higher education & scientific research .

8)    2000 . School of Dentistry .

9)    2000 . Mosul University .Chancellor .

10)          2001 . School of Dentistry .

11)          2001 . School of Dentistry .

12)          2001 . School of Dentistry .

13)          2001 . School of Dentistry .

14)          2001 . School of Dentistry .

15)          2001 . School of Dentistry .

16)          2002 . School of Dentistry .

 

M. Sc. THESIS SUPERVISION :

1)   Celluloysis of Kulghan powder Silybum marianum L. Gaerth for Single Cell Protein production by Fusarium solani (3) .                   W. S. Al-Taee , Coll. of Science , Univ. of Mosul , 2000.

2)    Single Cell Protein and Polysaccharides production from cheese whey by mono and mixed culture techniques.                                   N. T. Al-Tikrity , Coll. of Science , Univ. of Mosul , 2001.

3)    Investigation of fungal isolate producing lipase from olive fruits. Z. S. Abdulrazzaq , Coll. of Science , Univ. of Mosul , 2003.

 

AWARDS:

 

1)   Mosul University .Chancellor .

2)    Mosul University .Chancellor .

 

TOUGHT COURSES :Undergraduate Studies

 

1)   Plant anatomy & Plant classification / School of education .

2)    General Botany , plant anatomy ,Plant groups , Algae , Algal biology ,soil microbiology , plant physiology , plant biochemistry / School of science.

 

TOUGHT COURSES :Postgraduate Studies

 

Advanced Fungal Physiology .